اعلان اداري

العودة   :: Hacker منظمة قانون الهكر Organization:: > [ الأقسام العامة ] > [ القسم العام ] > [ الـسـاحـة الاسـلامـيـة ] > الشعر والادب العربي ~
التسجيل التعليمات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الملاحظات

الشعر والادب العربي ~ احمل قلمك وعبر

[ عن فقه الهوى ]

لي هدهدٌ في خاطري لا في سبأ عرفَ الذي أشكو وقد كتمَ النبأ ما زال للصّدرِ المريب هواؤهُ وعظامهُ, لكنّ قلبي قد صبأ ومشى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-04-2017, 12:21 AM   #1
أمل القحطــاني
::عضو جديد::

الصورة الرمزية أمل القحطــاني

-->
  مَكَانِي :  السعوديـه
سكآيبي : NO

 الأوسمة و جوائز
 سيرفري المفضل
شَكَرت : 0
14
افتراضي [ عن فقه الهوى ]



الهوى

لي هدهدٌ في خاطري لا في سبأ
عرفَ الذي أشكو وقد كتمَ النبأ

ما زال للصّدرِ المريب هواؤهُ
وعظامهُ, لكنّ قلبي قد صبأ

ومشى على قدمينِ أنبتَها الهوى
من حيث أقسمَ مدمعي ألاّ يطأ

حتى أقامَ على الطّلُولِ منازلاً
ومضى يُؤلّفُ للسّرابِ وللظمأ

عن فقهِ ما قبل العناقِ وبعده
في باب "مَن كتمَ الجراحَ ومَن نكأ"

وعنِ البعادِ وما أباحَ لأهلهِ
في باب "تأليهِ النوى رغم الخطأ"

وعنِ الغوايةِ كيف تُنشئ نفسها
في باب "أعْددتِ الغواني مُتكأ"

وعن الغرام وأشبه الأشياء بي
في باب "يُقتلُ مَن تصفّحَ أو قرأ"

والروحُ يا مولايَ خالطها الصدأ
مكشوفة العوراتِ أبصرها الملأ

هتكَ الذي أهواهُ منها سترها
ونأى عَجولاً.. لا هدأتُ ولا هدأ

ناديتُ لا حَمَلتْ خدودُك أدمعًا
فارجِع لعلّ الحب فينا قد بدأ



F uk tri hgi,n D



 

رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
الهوى

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 06:58 AM.

منظمة قانون الهكر غير مسؤولة عن أي إتفاق تجاري أو تعاوني بين المستخدمين عامة
فعلى كل شخص تحمل مسؤولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وإعطاء معلومات موقعه
التعليقات والردود المنشورة لا تعبر عن رأي منظمه قانون الهكر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)